-->
U3F1ZWV6ZTI5NTQ5MjcwMjI5X0FjdGl2YXRpb24zMzQ3NTI0NjMzMzI=
recent
أخبار ساخنة
��الاخبار��

انحلال باسم الموضة !!!

 


 


فتيانٌ .. وفتيات ..فـتَـنَـتْهُم موضة التَّــبرُّج والعُري.. فصاروا يلهثون لــارتــداء كل ما يُظهر

 

الصّدر ، ويكون تحت الخَصْر ، ويكشف الساق والفَخِذ ..مُعــتقدين بأنهم يُحــسنون صُنعا..

 

و ما أكثر هذه المظاهر في الثانويات والجامعات ..بل وحتى في المتوسطات والإكماليات..

 

بــنــاتٌ..نَزَعْـن حجاب الحياء والحِشْمة.. واتَّــبَـعن كل غِــوايــة وفتنة .. كعبٌ عالٍ..وبنطلون

 

ممزقٌ بالٍ ..أو ضيّق فاضح..يُــبــيــنُ عن كل مَــخْــفِــيٍّ ضامر..وجوهٌ مصبوغة وملونة يحتار

 

لتشكيلة ألوانها "" بـيكـاسو ودا فـينـشي... !!!

 

كاسياتٌ ..عاريات.. !!! ..يمشين مِشية الميولِ والمُيوع..""مائلات مُميلات.. !!!                   

 

ضاحكات مُتَـقَهْقِهَات.. غائدات ..رائِحات مثلهن مثل الدجاجات .. """النَّقْـنَــقات ""  المنتوفة

 

الرِّيش.. هَوسُهُنّ (الطّلعات والخرجات..) .. غصَّـت بكثرتهن الشوارع والأسواق..في كل زُقاق

 

لهن رفاااقٌ وعناق.. !!!

 

أمَّا الذكور فشأنهم ليس عن هذا ببعيد...حيث أصبح من الصعب التمييز بينهم وبين البنات فيما

 

يقومون به من سلوكات وتصرفات .. مــمَّــن أضْحَـوْا يــرون الرجولة و """ الفحولة... !!!

في إنزال السراويل والإستماع لمختلف المواويل...وتسريح الشَّــعر بأغرب التسريحات ..

 

والتَّشـريحات... !!!

 

دأبُ الواحد منهم دأب الديك الأمرد ... يحاول نفخ ريشه الأجرد تفاخرا ... واسترجالا أمام كل

 

دجاجة يراها في الساحة .. بحاجة ومن غير حاجة ...؟؟ !!! فالفحولة أمر لا يدركه الكثيرون

 

 إلا بعد .........؟؟؟ !!!!         

 

                         آخر الكلااام  في الختام....

 

إن بلاد الإسلام تــمرُّ بعَصْـــفٍ من الضِّــيق والفساد ...وشبابنا في مسٍّ من الــرُّكــود والــكساد

 

فـــــــعوراتــــــــــهـــــــــــم  معروضة في أسواق العُهْرِ والمزاد ......

وليس بعد الآن في إمكان الوالدين التأكد يقينا والقول حقا من أنهما رزقا بمولود ذكر إلا بعد بلوغه سن العشرين ؛ بحكم ما نشهده من أحوال ،  وما قد يطرأ على هذا الولد من أفعال  فربَّ رجل تأنَّث وصار يسعى بين الناس كأنثى  تأتي كل ما تأتيه ربات الحجال..!! 

فتأنُّثُ الرجال –لعمر الله-أشدُّ نكبة يشهدها الإنسان في هذا الزمان !!!

 

                                                                         بقلم : إسماعيل بوتمامين

 

                                               

 


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة