-->
U3F1ZWV6ZTI5NTQ5MjcwMjI5X0FjdGl2YXRpb24zMzQ3NTI0NjMzMzI=
recent
أخبار ساخنة
��الاخبار��

وضعية إدماجية حول حقوق وواجبات الطفل

الحمد لله الواحد الأحد
والصلاة والسلامة على الرحمة المهداة
متابعي مدونة مدرستي السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد :
وضعية إدماجية حول حقوق وواجبات الطفل 
يسرنا كثيرا أعزاءنا التلاميذ أن نكون سندكم وسبيلكم نحو النجاح، من خلال ما نوفره لكم من مواضيع متنوعة ومختلفة من أجل التحضير الجيد للاختبارات خاصة تلاميذ السنة الخامسة المقبلين على اجتياز اختبار مصيري ألا وهو امتحان نهاية المرحلة الابتدائية، هذا الامتحان الذي يعتبر همزة وصل بين المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، لذا نحن اليوم أردنا أن نقدم لكم هذا الموضوع الذي يخص اللغة العربية حيث سنقدم لكم وضعية إدماجية بعنوان حقوق وواجبات الطفل حيث سنتطرق إلى الحقوق التي تخص الطفل والتي يجب أن تصان ، مرورا بالواجبات التي يجب عليه القيام بها تجاه أسرته، مجتمعه ودولته ، هذه الوضعية الادماجية ستفيدكم أعزاءنا التلاميذ حيث ستثري رصيدكم الفكري بدرجة كبيرة كما ستثري رصيدكم اللغوي حيث نجد الكثير من التلاميذ عاجزين حين يطلب منهم تحرير موضوع من ثمانية أسطر، كالعادة وكما عودناكم متابعي مدونة مدرستي بإمكانكم تحميل الوضعية الإدماجية الخاصة بحقوق الاطفال وواجباتهم، وهذا عبر الرابط الذي سنتركه لكم أسفل الموضوع، أرجو أن أكون قد وفقت في اختيار الموضوع كما أرجو أن أكون قد وفقت في تبسيطه ليتناسب مع خصائص وتلاميذ المرحلة الابتدائية ، وفي الأخير تقبلوا مني تحياتي أنا الأستاذ بوقبال عماد.

الوضعية الإدماجية الخاصة بحقوق الطفل وواجباته 


          حقوق الطفل وواجباته

 الأطفال كَغَيرهِم من النَّاسِ لهُم حُقُوقٌ يسْتَفِيدون مِنْهَا وواجِبَاتٌ يَقُومُون مِنْهَا.
وأنا كطفل لي حقوق كثيرة يجب أن أستفيدَ منها، فمن حقي الحياة والعيش في أمن وسلام، ومن حقي الاستفادة من الهوية، وكذلك الحق في الأكل إذا جعت والشرب إذا عطشت، كما  لي الحق في اللعب وفي النوم والراحة إذا تعبت، ولي الحق في والعلاج إذا مرضت، وأيضا الحق في التعلم لأن " العلم نور والجهل ظلام "، ولي الحق في التعبير عن رأيي بكل حرية.
 استفادتي من حقوقي يدعوني إلى القيام بواجباتي الكثيرة، والتي تتمثل في طاعة والداي واحترامهما لأنهما سبب وجودي، ولأنهما تعبا كثيرا في تربيتي، عملا بقول الله تعالى: "وبالوالدين إحسانا"، ومن واجبي احترام جيراني ولا أسيئ إليهم لأن الجار أوصى عليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره".كما يدعوني الواجب باحترام القوانين العامة، ومن واجبي أن أشارك في بناء هذا الوطن والدفاع عنه حين أكبر.
    كثير من أطفال العالم صارت اليوم تهضم حقوقهم، لذا يجب على الجميع أن يوفر لهم الحماية اللازمة.
لا تنسوا مشاركة الموضوع لتعم الفائدة 
إليكم رابط التحميل 
من هنا

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة